الدعاية السياسية في وسائل الاعلام

75
دعاية واعلان

الدعاية السياسية في وسائل الاعلام

 

الإعلام :

الإعلام يشير الى العديد من المؤسسات الاخبارية مثل ( الجرائد – قنوات التلفزيونية – قنوات الراديو – المواقع الإلكترونية ) التي تقوم بنشر الأخبار إلى عامة الشعب.

 ونجد أن بعض هذه المؤسسات تتعمد نشر أخبار الهدف منها فقط هو التحريض على الكراهية أو إثارة حماس طائفة معينة أو أنها تركز فقط على وجهة نظر معينة.

وما هي كيفية الفصل بين الاعلام  والترويج ؟

الدعاية :-

نجد ان فن الدعاية في وسائل الإعلام المكتوبة (صحف وجرائد الخ………….)والمرئية ( تليفزيون)  هو سلاح ذو حدين لأن الدعاية السياسية هي فن الاقناع ذات الأوجه المتعددة والمختلفة الألوان باستطاعتها التأثير على كافة البشر بفعل ساحر جبار هو فن المنطق .

ما الفرق بين الدعاية والإعلام :

دعاية واعلان
دعاية واعلان

الدعاية في إحدى تعريفاتها هي محاولة للتأثير على الأفكار وذلك عن طريق إستغلال كل وسائل الاتصال الجماهيري و تختلف عن الاعلام الذي يفترض أن تكون مهمته  هو أن يزود الناس بالاخبار الصحيحة التي يستطيعون في ضوئها المناقشة والتوصل إلى الحلول والآراء .

مفهوم الاشاعة ام الخبر :

حرب الاشاعة  أو حرب الإعلام ،في هذه الحرب لا ينشر خبر إلا لغاية ولهدف من أجل السيطرة على نشر الاخبار والتحكم في نشرها هذه الاخبار تعتبر من أهم الأمور بالنسبة لأي جماعة سواء كانت أسرة أو عشيرة أو مؤسسة أو دولة والمهم ليس صحة ودقة الاخبار التي تنشر بل دورها ووظيفتها ،أي فائدة لها للناشر وما تحقق له من غايات ودوافع  وكثيرا ينشر خبر غير معروف والتدقيق فيه والتأكد من صحته أو دقته ،هدفه وغايته المعينة ومع ذلك غالبا يتحقق التأثير المطلوب ،والمسيطر على نشر الاخبار – نجد أن الناشر هو من يملك أهم واقوي المؤثرات التي يستطيع استخدامها وتوظيفها في حرب الإشاعة .

ما هو  دور الإعلام المكتوب والدعاية ؟

نجد أن الأعلام المكتوب يستعمل  لغة مميزة في عرض الدعاية السياسية المكتوبة وذلك من خلال كتابة بعض الصحفيين والاعلاميين اللذين يتميزون  بنشر دعاية إيديولوجية خاصة تسمى (الدعاية السياسية) أو ما يعرف ب (الدعاية “المضادة ) وذلك من خلال الصفحات اليومية المكتوبة لتصل لجمهورها (المتلقي) ونجد أن هذه الرسائل الإعلامية الدعائية  ما هي إلا للتأثير على عقول وأحاسيس القراء فنجد أن الإعلام المكتوب يختلف عن الإعلام المرئي والمسموع كليا فما هو السبب؟ الاجابة لان الإعلام المكتوب ينقسم من ناحية الانتماء السياسي والإيديولوجي على سبيل المثال الصحف اللبنانية الكبرى والصغرى  التي ينتمي كتابها وقراءها أيضا إلى فئات الصراع الموجودة  خلف (الجبهات الحالية المتصارعة على الساحة اللبنانية) انطلاقا من المواضيع المتناولة والمكتوبة على صفحات الصحف – نرى ظهور الدعاية السياسية التي يتم الترويج لها من قبل أطراف الصراع في الساحة اللبنانية والتي تختلف فيما بينها

– وفقا لذلك نرى المقالات السياسية والإيديولوجية التي يقوم بكتبتها كتاب هذه الجرائد تأخذ الطابع الحزبي المنتمي فكريا وسياسيا إلى فريق معين .

 

هنوفر لك من خلال شركه ناب جميع الخيارات

بحثت عن محتوي مميز لموقعك كثيرا ونحن سوف نساعدك للحصول على محتوي متكامل ومميز بذلك يرجى مراسلتنا للحصول على العروض المتميزة من هنا:

facebook         Twitter         Pinterest    Instagram     youtube    business.google

اتصل الان – مصر :  01228535118

 

 

 

كلمات دلالية :

اعلانات النقرة ، اعلانات الدفع بالنقرة ،  اعلانات جوجل ،  شركات تصميم مواقع فى مصر ، اعلانات انترنت ، اعلانات ، الترقية ، محركات البحث ، ستاندات دعاية واعلان  ، استاندات معارض ومؤتمرات ،  افضل شركات تصميم مواقع  ،  دعاية وإعلان  ،  دعاية واعلان  ، تصميم شعار ، ستاندات معارض  ،  ستاندات مؤتمرات  ،  تصميم المواقع ، طباعة تابلوهات  ،  طباعة السيارات ، تسويق إلكتروني ،  اسماء شركات دعاية واعلان فى القاهرة ،  دعاية واعلانات مبتكرة ، دعاية انتخابية ، تصميم وطباعه  ، طباعة الاوفست ،  تسويق الكتروني

[Total: 0 Average: 0]