سيناء خط احمر

16
سيناء

سيناء ارض العزة والكرامة ستظل شامخة حرة للمصريين

محتويات المقال:

المقدمة.

الموقع الجغرافي.

الاهمية الدينية.

الاهمية السياسية.

الخاتمة.

المصادر.

——————————————

المقدمة :

منذ ايام قليلة مضت انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي انه قد تم حذف  اسم سيناء من خرائط جوجل مما اثار جدلاً واسعا على صعيد مصر، حيث ان سيناء بالنسبة للمصريين ليست مجرد ارض ولكنها رمزا للعزة والكرامة والقداسة وذلك لما لها من اهمية كبيرة على الجانب الاقتصادي والجانب السياسي والجانب الديني.

فـ سيناء بالنسبة للمصريين خط احمر فاما أن تظل ارضا ذات سيادة مصرية خالصة أو تروى بدماء من يتجرأ عليها من اعداء.

سيناء ارض العزة والكرامة التي صار على ارضها الانبياء،وعلى جبالها كلم الله سيدنا موسى وانزل اليه التوراه، واختلطت ترابها بدماء شباب مصر في سبيل الدفاع عنها وتحريرها من يد العدوان الصهيوني الغاشم، لن تكون الا مصرية خالصة.

ومصر وشعبها اعلنتها صريحة وواضحة انه لن يكون هناك تصفية للقضية الفلسطينية على حساب مصر، ولم ولن نقبل ابداً تهجير الفلسطينين في قطاع غزة الى سيناء او اي مكان اخر.

——————————————

الموقع الجغرافي:

من الله على شبه جزيرة سيناء ان تكون ذات موقع استراتيجيا هاما في الشرق الاوسط، حيث تربط بين قارتين و واربع بحار، وتعتبر ممرا حيويا للتارة والاتصالات الدولية.

تمثل سناء حوالي 6% من مساحة مصر، وهي الممر الرابط بين قارة اسيا وقارة افرقيا من خلال صحراء النقب، من جهة الشمال يحدها البحر المتوسط،  ويحدها البحر الاحمر جنوبًا، وغلابا يحدها خليج وقناة السويس، ومنجهة الشرق قطاع غزة بفلسطين الشقيقة.

تبلغ مساحة سيناء 61 الف كيلو متر تقريباً، وتعداد سكانها يصل إلى 4 مليون نسمة تقريباً.

——————————————

الاهمية الدينية لـ سيناء:

سبناء مهد الديانات ومهبط الانبياء، الذى سار على رمالها خليل الله إبراهيم عليه السلام، وعاش بها كليم الله سيدنا موسى عليه السلام، ومر من خلالها السيد المسيح عليه السلام.

سيناء التي تم ذكرها في اكثر من موضع في القرآن الكريم نذكر منهم على سبيل المثال:

1- قول الله تعالى في سورة المؤمنون : “وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآكِلِينَ”.

2- قول الله تعالى في سورة التين : “وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ”.

سيناء التي شهدت معجزات الله في الارض مثل عيون موسى التي امرها الله أن تنفجر بواسطة عصا موسى ليشرب منها قوم موسى وذلك في قول الله تعالى في سورة البقرة: “وَإِذِ اسْتَسْقَىٰ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ ۖ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ۖ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ ۖ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ”.

وكذلك معجز دك الجبل الذي خر موسى صعقا عندما راه تبعا لقوله تعالى في سورة الاعراف : “وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ ۚ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚ فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚ فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ”.

بالاضافة الى معجزة فلق البحر الى نصفين في قول الله تعالى بسورة البقرة: “وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ”

——————————————

الاهمية السياسية لـ سيناء:

نظرا للاهمية الاستراتيجية والجغرافية لشبه جزيرة سيناء اصبحت هي عجلة التوازن الدولي والاقليمة نظرا لانها تتقارب مع اربع دول وهي مصر وفلسطين والاردن والسعودية.

وعلى هذا ادركت مصر منذ بداية التاريخ اهميتها ليست لانها اخطر ارض يمكن السيطرة على مصر من خلالها فقط ولكن لانها بوابة السيطرة على قارة باكملها.

لذلك كانت ومازالت سيناء مطمع لكل عدو غاشم، فعبر التاريخ شهدت سيناء العديد من الصراعات بداية من الهكسوس والرومان وصولا الى بريطانيا وفرنسا واسرائيل.

وكما شهدت ارض سيناء على العديد من الصراعات والعدوان والاحتلال الا انها شهدت ايضا على بسالة وشجاعة وتضحيات ابنائها المخلصين في الدفاع عنها وتحريرها حتى اخر ذرة رمال على ارضها.

وخير دليل على ذلك ما عاناه الاسرائليين في حرب 1973م ، عندما اظهر الجيش المصري بسالة وشجاعة لا مصيل لها عبر التاريخ وصمود لا متناهي امام صفوف العدو والتي انتهت بخذلان وذل للجنود الاسرائيلين وتم اخذ العديد من الاسرى.

ولم يستلم قائد مصر انذاك ولا اولادها الشجعان الا عندما استلمت مصر اخر ذرة تراب من طابا لتعود ارض الفيروز لاحضان مصر مرة اخرى بعد ان ارتوت بدماء ابنائها المخلصين وحماة امنها.

——————————————

الخاتمة:

بناءا على ما سبق نعلنها صريحة نحن ابناء مصر المخلصين ونقولها واضحة: افعلوا ما شئتم يا احفاد قتلة الانبياء، وخططوا كما شئتم وتامروا كما يحلو لكم فمصر اكبر من ذلك وهذا وعد من الله في قوله تعالى ( ادخلوا مصر ان شاء الله امنين ) ستظل مصر ارض السلام والامان مع المسالمينورغم ذلك فمنذ فجر التاريخ كانت ومازالت وستظل مقبرة الغزاة والاعداء.

واذا كان عقلكم الصغير الفارغ وفكركم الدنيء قد صور لكم انكم بحذف اسم سيناء من خرائطكم الالكترونية فانه بهذا تخطون  الخطوة الاولى وتمهدون لتهجير الفلسطينين ومن ثًم الغاء السيادة المصرية على ارض سيناء.

فوالله ما انتم الا عاجزين ناقصين العقل فسيناء في القلب كانت وستظل مصرية خالصة وويل لمن سولت له نفسه امرا فيها

——————————————

المصادر:

1- محمد عبد الفتاح البنا: سيناء.. أرض الله.

2- بد الرحمن عبد الجواد: سيناء.. تاريخ وحضارة.

—————————————–

التسويق عبر اليوتيوب  /   تحسين ترتيب موقعك   /   التسويق عبر الفيس بوك   /   اعلانات الدفع بالنقرة   /   الطباعة وتطورها   /  التسويق عبر تويتر     /   افضل شركات تصميم مواقع في مصر   /    التسويق بالبريد الالكتروني   /   شركات الابحاث التسويقية   /  الفرق بين اعلانات CPC و CPM    /    التسويق الالكتروني او التسويق الرقمي   /   تصميم شعار   /   دعاية واعلان   /   ستاندات الدعاية وانواعها   / اعلانات الراديو   / مقاسات ستاندات الدعاية   /   تصميم ستاندات الدعاية   /   الاعلانات على الطريق  /   اعلانات التلفزيون   /    جرائم حرب جيش الاحتلال   /   الوطن العربي وسلاح المقاطعة

 

[Total: 0 Average: 0]